عملية تثبيت الفقرات العنقية

عملية تثبيت الفقرات العنقية

ههل تُعاني من آلام الرقبة المُزمنة التي تُقيد حركتك؟ قد تكون عملية تثبيت الفقرات العنقية هي الحل! تُستخدم لعلاج حالات مثل الانزلاق الغضروفي، وضيق القناة الشوكية، وكسور العمود الفقري. في هذا المقال، سنتحدث عن عملية تثبيت الفقرات العنقية، ونجيب على الأسئلة المتعلقة بخطورتها ومتى يسمح بالجماع بعد العملية، مع الدكتور يسري الحميلي. تابعونا!

متى نحتاج إلى عملية تثبيت الفقرات العنقية؟

توجد العديد من الحالات التي يحتاج فيها المريض إلى عملية تثبيت الفقرات العنقية، وهذه الحالات تشمل:

  • الحالات التي تعاني من ميل العمود الفقري إلى أحد الجانبين والتي تُعرف باسم الجنف، وهذا الميل يضغط بشدة على العمود الفقري، فيعمل الطبيب على إعادة العمود الفقري إلى مكانه الصحيح، ثم يُجري عملية تثبيت الفقرات العنقية.
  • ضعف فقرات العمود الفقري وعدم اتزانه تجعل المريض عرضة للكثير من المشكلات الخطيرة، وأشهر أسباب الضعف هو التهاب المفاصل الحاد، فيُجري الطبيب عملية تثبيت الفقرات العنقية من أجل تدعيم العمود الفقري.
  • في حالة استئصال أحد الغضاريف أو جزء منه خلال علاج مشكلة الانزلاق الغضروفي، فإن الطبيب يُجري عملية تثبيت الفقرات العنقية من أجل تدعيم العمود الفقري.
  • في حال تحرك إحدى الفقرات فوق الفقرة التي تليها وهذه المشكلة تعرف باسم الانزلاق الفقاري، فإن الطبيب يُعيد الفقرة إلى مكانها الصحيح ثم يُجري عملية تثبيت الفقرات العنقية من أجل عدم تكرار هذه المشكلة.
  • في حالة استئصال أورام العمود الفقري، فإن الطبيب يُجري عملية تثبيت الفقرات العنقية لأن الأورام تؤثر بشدة على قوة وصلابة الفقرات.
  • في حالة الإصابة بحوادث سير أو حوادث رياضية فإن الطبيب يُجري عملية تثبيت الفقرات العنقية من أجل تدعيم العمود الفقري، وتجنب الكثير من المضاعفات.
  • انضغاط الفقرات الناتج عن الوقوع من مسافات عالية يتطلب كذلك إجراء عملية تثبيت الفقرات للحفاظ على الفقرات في مكانها الصحيح، وتدعيم العمود الفقري.
  • في حالة كسور العمود الفقري، يتم إجراء عملية جراحية لإعادة الأجزاء المكسورة إلى مكانها الصحيح، ثم يتم تثبيت الفقرات العنقية لضمان عدم تحرك الكسور.

 

كيفية إجراء عملية تثبيت الفقرات العنقية

يُمكن إجراء عملية تثبيت الفقرات العنقية بواسطة الجراحة التقليدية أو بالمنظار أو عن طريق الميكروسكوب، إذ يقوم الطبيب بإجراء شقًا جراحيًا في مكان الإصابة، ثم يصل إلى الفقرات المتضررة عن طريق واحدة من الطرق الثلاثة السابقة، ثم بعد الانتهاء من علاج المشكلة التي يعاني منها المريض، يبدأ الطبيب بإجراء خطوات عملية تثبيت الفقرات العنقية، والتي يمكن توضيح خطواتها وفق الآتي:

  1. في البداية يتم تخدير المريض تخديرًا كليًا لضمان عدم شعوره بالألم خلال العملية.
  2. ثم يقوم الجراح بعمل شق جراحي للوصول إلى الفقرات العنقية، ويمكن أن يكون الشق في الجزء الأمامي أو الخلفي من العنق حسب موضع المشكلة.
  3. إذا كانت هناك أي عوائق مثل الغضاريف المنفتقة أو الأجزاء العظمية التالفة، يتم إزالتها بعناية لتحرير الأعصاب المضغوطة وتخفيف الضغط على العمود الفقري.
  4. وإذا كانت الفقرات غير مستقرة أو متحركة، يقوم الجراح بإعادتها إلى وضعها الطبيعي.
  5. ثم يضع الطبيب الطعوم العظمية بين الفقرات، ويمكن استخدام طعوم عظميه صناعيه، ولكن غالبًا ما تُستخدم طعوم عظمية من جسم المريض نفسه، والتي غالبًا ما يأخذها الطبيب من عظام الحوض.
  6. بعض وضع الطعوم يعمل الطبيب على تثبيت الفقرات بواسطة الشرائح والمسامير أو القضبان المعدنية من أجل تثبيت الفقرات حتى تندمج الطعوم مع العظام.
  7. بعد التأكد من تثبيت الفقرات بشكل صحيح، يقوم الجراح بإغلاق الشق الجراحي باستخدام الغرز الجراحية، ويتم وضع ضمادات على الجرح لحمايته من العدوى.

 

قد تبدو عملية تثبيت الفقرات العنقية بسيطة، ولكنها في الحقيقة تحتاج إلى دقة عالية من الطبيب، من أجل تحقيق النتائج المرغوب فيها، وتجنب أي مشكلة قد تحدث أثناء أو بعد العملية، لذلك من المهم اختيار أفضل الأطباء مثل الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – لإجراء العملية بالدقة اللازمة.

اعرف المزيد عن

عملية تثبيت الفقرات

افضل علاج للغضروف الظهر

هل عملية فقرات الرقبة خطير؟

يتساءل الكثير من المرضى عن هل عملية الرقبة خطير؟ وتجدر الإشارة إلى أن عملية تثبيت الفقرات العنقية مثلها مثل أي عملية جراحية أخرى لها العديد من المخاطر التي قد تُصيب المريض سواء أثناء إجراء العملية أو حتى بعد العملية، لذلك ستكون إجابة سؤال هل عملية فقرات الرقبة خطير؟ هي نعم، وهذه المخاطر تشمل:

  • الإصابة بالالتهاب.
  • ضعف التئام الجروح.
  • تكون الأنسجة الندبية خاصةً في حالة استخدام الجراحة التقليدية.
  • الإصابة بالنزيف.
  • الإصابة بالجلطات الدموية.
  • إصابة أحد الأوعية الدموية أو الأعصاب الموجودة في العمود الفقري أو التي تحيط به.
  • الشعور بألم في موقع وضع الطعوم.
  • عودة الأعراض مرة أخرى بعد العملية.

ولكن تجدر الإشارة أن الإجابة على سؤال هل عملية فقرات الرقبة خطير؟ تعتمد على العديد من العوامل منها حالة المريض الصحية، وخبرة وكفاءة الطبيب المعالج، ولذلك يجب اختيار أفضل الأطباء لإجراء العملية وتجنب كل هذه المخاطر السابقة.

تجربتي مع تثبيت الفقرات

بعد التعرف على عملية تثبيت الفقرات، تجد الكثير من المرضى يبحثون عن تجربتي مع تثبيت الفقرات، ولكن تجدر الإشارة إلى أن تجربتي مع تثبيت الفقرات تختلف من حالة إلى أخرى اعتمادًا على عدة عوامل:

  1. السبب في الإصابة، إذ يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الحاجة إلى عملية تثبيت الفقرات العنقية.
  2. خبرة وكفاءة ومهارة الطبيب المعالج كذلك تؤثر بشدة على تجربتي مع تثبيت الفقرات.
  3. مدى تعقيد حالة المريض والحالة الصحية العامة للمريض تؤثر على تجربتي مع تثبيت الفقرات.
  4. الطريقة المستخدمة في إجراء العملية الجراحية، إذ نجد أن تجربتي مع تثبيت الفقرات بالمنظار تختلف عن الجراحة التقليدية.

 

كل هذه العوامل يجب وضعها في عين الاعتبار عند البحث عن تجربتي مع تثبيت الفقرات، لأن كل حالة لها ظروفها والعوامل التي تؤثر عليها.

متى يسمح بالجماع بعد عملية تثبيت الفقرات؟

يتساءل الكثير من المرضى عن متى يسمح بالجماع بعد عملية تثبيت الفقرات العنقية؟ وللإجابة على هذا السؤال، يجب مراعاة أن فترة التعافي تختلف من مريض لآخر بناءً على الحالة الفردية ومدى التعقيد الجراحي، ولكن بشكل عام، يُنصح بالانتظار لمدة 6 أسابيع قبل ممارسة الجماع، ومن المهم دائمًا استشارة الطبيب قبل استئناف أي نشاط بدني، بما في ذلك الجماع، لضمان أن التعافي يسير بالشكل الصحيح وأن هذا النشاط آمن لحالة المريض، خاصة وأن الطبيب المعالج هو الأقدر على تقييم حالة المريض الفردية وتقديم التوجيهات المناسبة بناءً على تقدمه في الشفاء.

 

كما يجب معرفة أنه عند الجماع بعد عملية تثبيت الفقرات العنقية يجب استخدام الوضعيات السهلة والآمنة، خاصةً الوضعيات التي لا تسبب ضغطًا على العمود الفقري عامةً وعلى الفقرات العنقية والقطنية خاصةً.

 

في النهاية، عملية تثبيت الفقرات العنقية من العمليات المهمة التي تستخدم لعلاج الكثير من المشكلات التي تُصيب العمود الفقري، ولكن يجب اختيار أفضل الأطباء من أجل إجراء هذه العملية لتفادي أي مشكلة قد تحدث، لذلك لا تترددوا في التواصل مع عيادة الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – لتتعرفوا على كافة التفاصيل.

هل يعود الانسان طبيعي بعد عملية تثبيت الفقرات؟

يبدأ المريض في العودة إلى حياته الطبيعية تدريجيًا بعد العملية، ولكن مع الحرص على عدم زيادة التحميل على العمود الفقري.

هل عملية فقرات الرقبة خطيرة؟

عمليات تثبيت فقرات الرقبة من العمليات الآمنة عمومًا، ولكن قد تحمل بعض المخاطر كما هو الحال مع أي عملية جراحية، ومن بين هذه المخاطر: العدوى، والنزيف، وإصابة أحد الأعصاب أو الأوعية الدموية، والشعور بالألم مكان العملية.