علاج الغضروف بالتردد الحرارى

علاج الغضروف بالتردد الحرارى

عندما يُصاب الشخص بمشكلة الانزلاق الغضروفي، فإنه قد يُعاني من آلام شديدة وضغوط مستمرة على العمود الفقري، وقد تؤثر تلك الآلام على جودة حياته اليومية، وفي محاولة للتغلب على هذه المشكلة الصحية المؤلمة، يعتمد الأطباء على أساليب متعددة في العلاج، ومن بين هذه الأساليب يأتي علاج الغضروف بالتردد الحرارى كخيار مفضل للعديد من الأطباء والمرضى على حد سواء.

ومن خلال تلك المقالة سوف نتعرف أكثر على علاج الغضروف بالتردد الحرارى، وكيفية إجراء عملية التردد الحراري للعمود الفقري، ونسبة نجاح التردد الحراري، ومميزات وأضرار التردد الحراري، وسعر عملية التردد الحراري لعلاج الانزلاق الغضروفي، وكل ذلك مع الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – فتابعوا معنا قراءة هذا المقال للنهاية.

الانزلاق الغضروفي ـ أهم المعلومات

قبل الحديث عن علاج الغضروف بالتردد الحرارى، دعونا نتعرف أكثر على تلك المشكلة الصحية، وبشكل عام الانزلاق الغضروفي والمعروف أيضًا باسم القرص المنفتق أو القرص المتمزق، هي حالة صحية شائعة تصيب العمود الفقري وتسبب آلامًا شديدة، ويحدث ذلك الأمر عندما ينزلق أو ينتفخ جزء من القرص المتواجد بين الفقرات من مكانه الطبيعي، ويقوم بالضغط على الحبل الشوكي أو أحد الأعصاب المتفرعة منه، ويحدث الانزلاق الغضروفي بشكل أكثر شيوعًا في منطقة الفقرات القطنية (أسفل الظهر)، ولكن قد يحدث أيضًا في منطقة الرقبة أو في منطقة الفقرات الصدرية.

احصل على حياة خالية من الألم مع التردد الحراري، احجز استشارتك المجانية الآن

ما هي أسباب الانزلاق الغضروفي؟

يمكن أن يحدث الانزلاق الغضروفي نتيجة لعوامل متعددة، وفي هذه الفقرة سنتعرف على العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي، ومن بين تلك العوامل ما يلي: 

  • التقدم في السن: مع تقدم العمر، تصبح الأقراص بين الفقرات أقل مرونة وأكثر عرضة للتمزق والانزلاق.
  • الإصابات: قد تُسبب الإصابات المباشرة في الظهر، أو رفع الأشياء الثقيلة أو الحركات المفاجئة، تمزق القرص الغضروفي.
  • الحركات المتكررة: قد تُسبب الحركات المتكررة، مثل الجلوس لفترات طويلة أو الانحناء المتكرر، ضغطًا على الأقراص الغضروفية بين الفقرات؛ ممّا قد يُؤدي إلى تمزقها.
  • العوامل الوراثية: تلعب العوامل الوراثية دورًا في زيادة خطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي.
  • السمنة: تُعد السمنة من عوامل الخطر للإصابة بالانزلاق الغضروفي، حيث يسبب زيادة الوزن ضغطًا إضافيًا على الأقراص بين الفقرات.
  • التشوهات الهيكلية: تشمل هذه الحالات الناتجة عن التشوهات الخلقية أو الاضطرابات في هيكل العمود الفقري التي تزيد من احتمالية الانزلاق الغضروفي.

اعرف اكثر عن

تكلفة عملية الانزلاق الغضروفي

ما هي عملية التردد الحراري للعمود الفقري؟

بعد أن تعرفنا على مشكلة الانزلاق الغضروفي والعوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بتلك المشكلة الصحية، دعونا نتعرف على أحدث الطرق المستخدمة في علاج الانزلاق الغضروفي، وهو علاج الغضروف بالتردد الحرارى، والمعروف أيضًا باسم العلاج بالتردد الحراري المُوجه، هي تقنية طبية حديثة تُستخدم لتخفيف آلام الانزلاق الغضروفي، وتحسين وظائف المفاصل، وتعتمد فكرة هذه التقنية على التعامل المباشر مع الأعصاب مصدر شعور المريض بالألم، حيث أنه من خلال تلك التقنية يقوم الطبيب بتحديد الأعصاب المتضررة بدقة، ومن خلال الحرارة التي يولدها جهاز التردد الحراري، يتم إصابة الجزء الحسي من تلك الأعصاب؛ مما يساعد في تقليل الألم وتحسين الوظائف الحركية للمريض بشكل سريع، وتتم جميع خطوات عملية التردد الحراري للعمود الفقري تحت توجيه الأشعة التداخلية.

كيفية علاج الغضروف بالتردد الحرارى

في البداية سيقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي للمريض وإجراء فحص جسدي لتحديد ما إذا كان مرشحًا مناسبًا لتقنية علاج الغضروف بالتردد الحرارى، وقد يُطلب من المريض إجراء فحوصات تصويرية، مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، لتحديد موقع الانزلاق الغضروفي بدقة، أما عن خطوات علاج الغضروف بالتردد الحرارى، فهي تتم وفق الآتي:

  • يتم استخدام مخدر موضعي لتخدير منطقة الظهر أو الرقبة، اعتمادًا على موقع الانزلاق الغضروفي.
  • باستخدام التصوير بالأشعة التداخلية يوجه الطبيب إبرة رفيعة ودقيقة (إبرة التردد الحراري) إلى الجذر العصبي المُسبب للألم.
  • بعد توصيل الإبرة بجهاز التردد الحراري، يتم تشغيل الجهاز، والذي بدوره يرسل نبضات كهربائية صغيرة تعمل على إصابة الجزء الحسي من العصب مصدر الشعور بالألم، فيشعر المريض بالراحة في أسرع وقت ممكن.
  • في العادة يستغرق علاج الغضروف بالتردد الحرارى مدة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة.
  • يتم متابعة المريض بعناية بعد العملية للتأكد من عدم وجود أي مضاعفات، وضمان تحقيق النتائج المرجوة.

مميزات علاج الغضروف بالتردد الحرارى

عملية التردد الحراري للعمود الفقري تمتلك عدة مميزات، أهمها تخفيف الآلام التي يشعر بها المريض بشكل سريع، ومن مميزات علاج الغضروف بالتردد الحرارى الأخرى ما يلي:

  • يُعتبر علاج التردد الحراري للانزلاق الغضروفي تدخلًا غير جراحي؛ مما يقلل من مخاطر الجراحة التقليدية، ويقلل كذلك من مدة الانتعاش والعودة إلى الحياة الطبيعية.
  • يُعد علاج الغضروف بالتردد الحرارى خيارًا علاجيًا فعالًا للمرضى الذين لا يرغبون في الخضوع للجراحة أو غير المؤهلين لها.
  • في معظم الحالات، لا يتطلب علاج الغضروف بالتردد الحرارى استخدام التخدير العام؛ مما يقلل من المخاطر المرتبطة بالتخدير.
  • أثبتت الدراسات أن علاج الغضروف بالتردد الحرارى فعال في تخفيف آلام الانزلاق الغضروفي بشكل كبير لدى العديد من المرضى.
  • من خلال تقليل الألم والالتهابات، يمكن للعلاج بالتردد الحراري أن يساعد في زيادة الحركة وتحسين الوظائف الحركية للمريض.
  • تقنية التردد الحراري تتيح دقة عالية في توجيه الإبرة نحو المنطقة المصابة؛ مما يقلل من التأثيرات الجانبية ويزيد من فعالية العلاج.
  • بفضل تأثيره في تقليل الألم والالتهابات، يمكن للتردد الحراري أن يساعد في تقليل الاعتماد على الأدوية المسكنة للألم، والتي تسبب العديد من المضاعفات.

 

مقالة قد تهمك
القسطرة المخية

ما هو التردد الحراري للغضروف

سعر عملية التردد الحراري لعلاج الغضروف

بشكل عام يبدأ سعر عملية التردد الحراري لعلاج الغضروف من 20 ألف جنيه مصري، ولكن من المهم أن نوضح أن تحديد سعر عملية التردد الحراري لعلاج الغضروف بدقة يعتمد على العديد من العوامل، والتي من بينها:

  • تكلفة الفحوصات الطبية المطلوب إجراؤها قبل القيام بتقنية علاج الغضروف بالتردد الحرارى.
  • تكلفة التخدير والأدوات المستخدمة في إجراء عملية التردد الحراري للعمود الفقري.
  • الحالة الصحية للمريض بشكل عام.
  • خبرة الطبيب المعالج والفريق الطبي المعاون له.
  • مستوى الخدمات التي يقدمها المركز الطبي للمريض.

إذا أردتم معرفة سعر عملية التردد الحراري لعلاج الغضروف داخل مركز الدكتور يسري الحميلي فيمكنكم التواصل معنا عبر خدمة الواتساب أو خدمة الرسائل النصية، وسيتم الإجابة على جميع أسئلتكم على الفور من قبل الفريق الطبي المختص لدينا.

نسبة نجاح التردد الحراري لعلاج الغضروف

تُشير الدراسات إلى أن نسبة نجاح التردد الحراري لعلاج الانزلاق الغضروفي مرتفعة بشكل عام، حيث تصل هذه النسبة إلى نسب الـ 90% أو أكثر في بعض الحالات، وتشمل بعض العوامل التي تؤثر على نسبة نجاح التردد الحراري ما يلي:

  • شدة الانزلاق الغضروفي.
  • موقع الانزلاق الغضروفي.
  • الصحة العامة للمريض وعمره.
  • خبرة الطبيب المعالج.

أضرار التردد الحراري

على الرغم من أن علاج الغضروف بالتردد الحرارى يعد خيارًا علاجيًا فعالًا وآمنًا بشكل عام، إلا أنه قد يُسبب بعض الآثار الجانبية في بعض الحالات النادرة، وتشمل هذه الآثار الجانبية الشعور بالألم الموضعي، وقد يُلاحظ المريض احمرار وتورم أو كدمات في موقع الإبرة، ولكن سرعان ما تختفي هذه الآثار عادةً في غضون أيام قليلة.

ولكن يمكن التغلب على أضرار التردد الحراري من البداية عندما يتم الاعتماد على خدمات طبيب يتمتع بالخبرة والكفاءة العالية في إجراء مثل هذه التقنيات العلاجية مثل الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة.

 

تجربتي مع التردد الحراري

كان لدي آلام مزمنة في أسفل الظهر استمرت لسنوات عديدة، حاولت تجريب العديد من العلاجات التقليدية والطبيعية ولكن لم أحصل على الراحة المطلوبة.

قرر الطبيب المعالج- دكتور يسري الحميلي اقتراح علاج جديد يعرف بالتردد الحراري، وقد كنت مترددًا في البداية لأنني لم أكن أعرف الكثير عنه.،و لكن بعد بحث مكثف وقراءة العديد من التجارب الإيجابية، قررت خوض التجربة.

في يوم العلاج، كان الفريق الطبي محترفًا للغاية وشرحوا لي كل خطوة بالتفصيل، و بدأوا بتطبيق مخدر موضعي لتقليل أي شعور بالألم أثناء العملية استمرت الجلسة حوالي ساعة، ولم أشعر بأي ألم حاد، فقط بعض الضغط بعد الجلسة، شعرت ببعض الألم المؤقت في المنطقة المعالجة، لكنه كان معتدلاً وقابلاً للتحمل طلب مني الطبيب الراحة لبضعة أيام وتجنب الأنشطة الشاقة.

النتائج لم تكن فورية، ولكن بعد أسبوعين بدأت أشعر بتحسن كبير في الألم. الألم الذي كان يزعجني كل يوم بدأ يتلاشى تدريجياً، و بعد مرور شهر، كنت قادرًا على ممارسة أنشطتي اليومية دون أي مشاكل تُذكر.

اقرأ عن

تجربتي مع التردد الحراري

العلاج التحفظي للانزلاق الغضروفي

افضل دكتور تردد حراري

إذا كنت تعاني من آلام مزمنة وتبحث عن العلاج الأمثل باستخدام تقنية التردد الحراري، فإن البحث عن أفضل طبيب متخصص في هذا المجال يعد خطوة مهمة نحو التعافي. يُعتبر دكتور يسري الحميلي واحداً من أفضل الأطباء في مجال التردد الحراري وعلاج الألم،و يتمتع دكتور الحميلي بخبرة واسعة وسجل حافل بالنجاحات في تقديم الرعاية الطبية المتقدمة لمرضاه، و بفضل مهاراته الفائقة والتزامه بتحقيق أفضل النتائج، أصبح دكتور يسري الحميلي مرجعاً موثوقاً للمرضى الباحثين عن علاج فعال وآمن إذا كنت تبحث عن طبيب متميز يضمن لك الرعاية المثلى والتعافي السريع، فإن دكتور يسري الحميلي هو الخيار الأمثل.

في الختام، يمكن القول أن علاج الغضروف بالتردد الحرارى خيارًا علاجيًا فعالًا وآمنًا لمعظم المرضى الذين يعانون من آلام الانزلاق الغضروفي، ولكن من المهم اختيار أفضل الأطباء للحصول على نتائج مرضية؛ ولذلك لا تترددوا في التواصل مع مركز الدكتور يسري الحميلي، لمعرفة كافة المعلومات التي تحتاجون إلى معرفتها.

هل التردد الحراري علاج نهائي للغضروف؟

التردد الحراري هو حل فعال لتخفيف آلام الانزلاق الغضروفي وتحسين وظائف المفاصل، ولكنه لا يعالج مشكلة انزلاق الغضروف ذاتها، بل يعالج ويخفف الآلام المرتبطة بها.

كم تستغرق عملية التردد الحراري؟

يستغرق علاج الغضروف بالتردد الحرارى عادة مدة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة، وقد تختلف هذه المدة اعتمادًا على شدة الانزلاق الغضروفي وموقعه وخبرة الطبيب المعالج.