القسطرة المخية

القسطرة المخية

القسطرة المخية هي إجراء طبي تدخلّي يتمّ فيه إدخال قسطرة رفيعة إلى أحد الأوعية الدموية في الرقبة أو الفخذ، ثم توجيهها إلى الدماغ تحت توجيه التصوير بالأشعة السينية، وتهدف هذه التقنية إلى تشخيص وعلاج حالاتٍ مختلفة تُصيب الأوعية الدموية في الدماغ

تعتبر القسطرة المخية واحدة من أهم التطورات الطبية الحديثة في تشخيص وعلاج أمراض الدماغ والأوعية الدموية. تستهدف هذه التقنية المتقدمة علاج حالات مثل تمدد الأوعية الدموية والجلطات الدماغية، وتقدم بديلاً آمناً وفعالاً للجراحة التقليدية. تتميز القسطرة المخية بقدرتها على تقديم صور دقيقة للأوعية الدموية، مما يسهل التشخيص والعلاج في إجراء واحد. في هذا المقال، سنتناول أهمية القسطرة المخية، الإجراءات المتبعة، نسبة النجاح، والفوائد والعيوب، لضمان فهم شامل لهذا العلاج المبتكر وكيفية الاستفادة منه.

القسطرة المخية

القسطرة المخية هي أحدث الطرق التي ظهرت في السنوات الأخيرة لتشخيص وعلاج أمراض الأوعية الدموية المخية، فهي حل ابتكره العلماء من فكرة قسطرة القلب، وأصبح بديلًا للتدخل الجراحي الذي يتضمن مضاعفات كثيرة شديدة الخطورة.

 

يستخدم تصوير الأوعية الدماغية القسطرة وتوجيهات التصوير بالأشعة السينية وحقن صبغة، لفحص الأوعية الدموية في الدماغ بحثًا عن تشوهات مثل تمدد الأوعية الدموية وغيرها. تجمع القسطرة المخية بين التشخيص والعلاج في إجراء واحد. 

 

من خلال القسطرة، يحصل الجراح على صورًا تفصيلية للأوعية الدموية الدماغية بشكل يلغي الحاجة إلى التدخل الجراحي.

أنواع القسطرة المخية حسب الغرض من استخدامها

تنقسم أنواع القسطرة المخية حسب الغرض من استخدامها إلى نوعين رئيسيين، تشخيصي وعلاجي.

  قسطرة المخ العلاجية  

تُستخدم قسطرة المخ العلاجية في بعض الحالات مثل:

  • إغلاق بعض الشرايين قبل إزالة أورام المخ للحد من النزيف أثناء العملية.
  • مشاكل الأوعية الدموية المخية الموجودة في الحبل الشوكي.
  • إزالة جلطات المخ التي تمت خلال 24 ساعة.
  • الوحمات الدموية المخية.
  • التمددات الشريانية.
  • ضيق شرايين المخ والرقبة.

قسطرة المخ التشخيصية

تُستخدم قسطرة المخ التشخيصية في تشخيص العديد من مشاكل الأوعية الدماغية، أشهرها:

  • الوحمات الدموية المخية التي هي السبب الرئيسي في نزيف المخ أو نزيف تحت العنكبوتية.
  • تشخيص الشرايين الداخلية للمخ لاكتشاف الأسباب وراء الجلطات المتكررة.
  • التشوهات الشريانية الوريدية.
  • تقييم شرايين الرأس والرقبة قبل الجراحة.

يمكن أيضًا استخدام قسطرة المخ التشخيصية للمساعدة في تشخيص سبب الأعراض، مثل:

 

  • صداع شديد.
  • عدم وضوح الكلام.
  • دوخة.
  • ازدواج أو عدم وضوح الرؤية.
  • ضعف أو تنميل.
  • فقدان التوازن.

اقرأ عن
ما هو التردد الحراري للغضروف

كيف تُجرى عملية قسطرة الدماغ؟

تختلف خطوات قسطرة الدماغ تبعًا لحالة المريض، تتم الخطوات كالتالي:

  • سيطلب منك الطبيب بإفراغ المثانة قبل العملية.
  • سيتم وضعك على طاولة الأشعة السينية.
  • سيراقب الفريق الطبي علاماتك الحيوية من ضربات القلب ومعدل التنفس وضغط الدم.
  • إدخال القسطرة (أنبوب رفيع جدًا يصل قطرة ⅛ بوصة)، من خلال شريان الفخذ أو الذراع وتمريرها إلى شريان الرقبة باستخدام نوع خاص من الأشعة السينية للتحقق من موقع القسطرة داخل الجسم.
  • يتم حقن صبغة التباين والتي تساعد في ظهور الأوعية الدموية في صور الأشعة السينية.
  • بعد الانتهاء من الإجراء (تشخيصي أو علاجي)، ستتم إزالة القسطرة ثم الضغط على المنطقة لمنع الشريان من النزيف.

كم تستغرق عملية قسطرة الدماغ؟

إذا كنت تتسائل “كم تستغرق عملية قسطرة الدماغ”، يمكننا القول بأن القسطرة قد تستمر ل 3 ساعات. قد يستغرق الإجراء أكثر من ذلك تبعًا للإجراءات قبل القسطرة والعناية بعدها.

مدة الشفاء بعد عملية القسطرة

بعد تصوير الأوعية الدموية الدماغية بالقسطرة، قد تحتاج إلى البقاء تحت الملاحظة لبضع ساعات، وبعدها يمكنك العودة إلى المنزل. تشمل فترة التعافي عدة نقاط هامة والتي يخبرنا بها الدكتور يسري أنور الحميلي -الأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة- كالآتي:

  • الحصول على قسط من الراحة لمدة 12 ساعة تقريبًا بعد الإجراء قبل استئناف الأنشطة الطبيعية.
  • في حالة الرضاعة الطبيعية، يمكنك مواصلة إرضاع طفلك بعد 24 ساعة من العملية.
  • في حالة إدخال القسطرة من الفخذ، حاول الحفاظ على رجلك في وضع مستقيم لمدة 12 ساعة.
  • شرب الماء والسوائل حسب تعليمات الطبيب للمساعدة في التخلص من الصبغة وتجنب الجفاف.
  • قد تضطر إلى تناول بعض الأدوية والمسكنات للتحكم في الانزعاج المتعلق بموقع الحقن.
  • قد يُنصح بتجنب الأنشطة الشاقة أو أخذ حمام ساخن لفترة بعد العملية.

اقرأ عن

تكلفة عملية الانزلاق الغضروفي

علاج الغضروف القطنى

نتائج ما بعد عملية قسطرة المخ

بعد الإجراء، سيقوم طبيبك المعالج بتحليل النتائج. قد تشير الشرايين الضيقة أو المسدودة إلى:

  • رواسب الكوليسترول.
  • تشنج شريان الدماغ.
  • جلطات الدم التي تسبب السكتة الدماغية.

قد تكون الأوعية الدموية خارج مكانها بسبب:

  • أورام الدماغ.
  • نزيف داخل جمجمتك.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • تشوه شرياني وريدي.

مميزات القسطرة المخية

تتميز القسطرة المخية والتي حدث بها تطور كبير بعدة مميزات، أهمها:

  • عدم الحاجة إلى إجراء جراحة في المخ.
  • تتم من خلال إبرة رفيعة فقط من خلال اليد أو الفخذ.
  • تمكن المريض من مغادرة المستشفى أو المركز الطبي بعد ساعات قليلة من الإجراء أو تاني يوم على أكثر تقدير.
  • ارتفاع نسبة نجاح عملية قسطرة الدماغ لتصل إلى أكثر من 90% مع فرص خطورة أقل بكثير من التداخلات الجراحية.
  • يقدم تصوير الأوعية الدماغية صورة مفصلة وواضحة ودقيقة للغاية للأوعية الدموية في الدماغ.
  • يتيح استخدام القسطرة الجمع بين التشخيص والعلاج في إجراء واحد.

الآثار الجانبية لما بعد عملية قسطرة المخ

لقد ذكرنا سابقًا أن القسطرة المخية لا ترتبط بمخاطر شديدة مثل الإجراء الجراحي، ولكن في بعض الحالات النادرة قد يحدث التالي:

  • ردود فعل تحسسية من الصبغة المحقونة.
  • كدمات أو نزيف في موقع الحقن.
  • العدوى.
  • فقدان الوعي.
  • سكتة دماغية.

بالتعامل مع جراح ماهر ومتمرس في استخدام القسطرة المخية، يمكنك تجنب حدوث أي مضاعفات وذلك نتيجة الفحص الشامل قبل الإجراء والذي من خلاله يتم التأكد من عدم وجود أي شيء يعارض الإجراء أو يعرض حياتك للخطر، ولذلك يعد الدكتور يسري أنور الحميلي من أمهر الجراحين للقيام بهذا الإجراء على مدار سنين عديدة.

نسبة نجاح عملية قسطرة الدماغ

نسبة نجاح عملية قسطرة الدماغ تعتمد على الحالة المرضية التي يتم علاجها، وخبرة الفريق الطبي، والتقنيات المستخدمة بشكل عام، تعتبر نسبة نجاح قسطرة الدماغ عالية، وتتراوح بين 85% إلى 95%، وذلك في حالات مثل علاج تمدد الأوعية الدموية والجلطات الدماغية، ومن اهم العوامل التي تؤثر علي نسبة نجاح عملية قسطرة الدماغ: 

  • حالة المريض الصحية.
  • موقع وحجم التمدد أو الجلطة.
  • السرعة في التدخل الطبي.
  • التقنيات والأدوات المستخدمة.

اقرأ عن

علاج نهائي للانزلاق الغضروفي

متى يجب التواصل مع الطبيب على الفور؟

الأعراض التالية تستدعي الاتصال بطبيبك المعالج على الفور:

  • حمى.
  • زيادة الألم، أو الاحمرار، أو التورم، أو النزيف في موقع الحقن.
  • تنميل أو وخز أو أي تغيرات في موقع الحقن.
  • تغيرات في الكلام أو الرؤية.
  • ألم في الصدر.
  • ضعف أو تنميل في عضلات الوجه أو الذراعين أو الساقين.
  • علامات العدوى في موقع القسطرة.
  • طفح جلدي.
  • صعوبة في التنفس.

 

بفضل التطورات الطبية الحديثة أصبحت القسطرة المخية تقنية علاجية وتشخيصية فعالة لتشخيص وعلاج العديد من الحالات، وهذا لا يلغي دور الجراح في نجاح الإجراء وإتمامه بأقل الآثار الجانبية الممكنة، وهنا يأتي دور الدكتور يسري أنور الحميلي كطبيب جراح ذو خبرة وسمعة جيدة في القسطرة المخية وجراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري.

 

لمعرفة المزيد حول قسطرة المخ التشخيصية والعلاجية ودورها في علاج مشاكل المخ المختلفة، اتصل الآن بمركز الدكتور يسري أنور الحميلي وسيقوم فريقنا بالتواصل معك للإجابة على كافة استفساراتك أو حجز موعد مع الدكتور.

افضل دكتور جراحة مخ واعصاب وعمود فقري

 

كم سعر القسطرة في مصر؟

تتراوح سعر القسطرة المخية في مصر من 800 إلى 100 ألف جنيه مصري.

كيف يمكن للمريض الاستعداد للقسطرة المخية قبل الإجراء؟

يمكن للمريض تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، واتباع توجيهات الصيام قبل الإجراء والاستعداد للفحوصات اللازمة.

ما هي الشروط التي يحتاجها المريض للخضوع لعملية القسطرة المخية؟

يجب على المريض الخضوع لتقييم طبي شامل والتحاليل اللازمة لضمان سلامته قبل الإجراء.