علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية هو تقنية حديثة تُستخدم لتخفيف الألم وتحسين الوظيفة الحركية للمرضى الذين يعانون من انزلاق الغضروف في العمود الفقري. تتمثل فكرة هذا العلاج في استخدام الأشعة التداخلية لتوجيه نبضات من الطاقة العالية نحو المناطق المتأثرة بدقة عالية، دون الحاجة إلى عملية جراحية تقليدية. يعمل هذا النوع من العلاج على تقليل التورم وتحفيز عمليات الشفاء بداخل الأنسجة المتضررة، مما يساعد في تحسين الحالة العامة للمريض وتقليل الألم المزمن المرتبط بالانزلاق الغضروفي

علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

تطورت طرق العلاج الطبية بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة؛ وذلك من أجل تحقيق أفضل النتائج الممكنة وتجنب المشكلات المرتبطة بطرق العلاج التقليدية، ومن ضمن المجالات الطبية التي شهدت طفرة هائلة في الآونة الأخيرة هي الأشعة التداخلية، والتي تُستخدم حاليًا لعلاج الكثير من المشكلات التي تُصيب الإنسان، والتي من ضمنها علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية.

ولذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية بشيء من التفصيل، كما سنتعرف على تجربتي مع الأشعة التداخلية، وأسعار عمليات الأشعة التداخلية، وذلك مع الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – فتابعوا معنا قراءة هذا المقال للنهاية.

آلية الإصابة بالانزلاق الغضروفي 

قبل الخوض في تفاصيل علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية أو أسعار عمليات الأشعة التداخلية، دعونا نستعرض أولاً المشكلة ذاتها التي نتحدث عنها، وهي مشكلة الانزلاق الغضروفي، وعامة يتكون العمود الفقري من مجموعة من الفقرات المتراصة فوق بعضها البعض، ويوجد قرص غضروفي بين كل فقرة وأخرى، ويتكون الغضروف من قرص خارجي يُحيط بنواة وسائل هلامي في الداخل، ويوجد العديد من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي، وهذه العوامل منها التقدم في العمر، وحمل أشياء ثقيلة بصور خاطئة، والجلوس لفترات طويلة، والالتواءات المفاجئة، والسمنة، وغيرها من الأسباب الأخرى، وعامةً السبب وراء كل ذلك هو زيادة الضغط على الغضروف؛ مما يؤدي إلى مشكلة الانزلاق الغضروفي بعد ذلك.

ويبدأ الانزلاق الغضروفي بظهور نتوء أو بروز من الغضروف، ولكن في هذه المرحلة يكون القرص الخارجي سليم، ولكن البروز يضغط على جذور الأعصاب، ويؤدي إلى الأعراض المختلفة للانزلاق الغضروفي، وفي حالة إهمال العلاج فإن المشكلة تسوء أكثر لدرجة أن نواة الغضروف تخرج من مكانها وتضغط على جذور الأعصاب والحبل الشوكي كذلك، وهذه المرحلة هي أخطر مراحل الانزلاق الغضروفي.

طريقة علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

أولًا وقبل أي شيء علينا معرفة أن علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية مُفيد فقط في الحالات المتوسطة، والتي يكون فيها قرص الغضروف سليمًا، والمشكلة هي البروز أو النتوء الذي يضغط على الأعصاب، ولكن في حالة أن نواة الغضروف خرجت من القرص، فإن المريض سوف يحتاج إلى إجراء عمليات جراحية أخرى.

وعلاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية هي إجراءات بسيطة، تُجرى بواسطة العديد من الأجهزة المختلفة، ولكن الهدف منها كلها، هو خفض الضغط داخل الغضروف، فبالتالي يقل البروز بعد فترة، ويقل الضغط على جذور الأعصاب، مما يؤدي إلى علاج مشكلة الألم التي يعاني منها المريض.

يمكن علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية بواسطة:

  • تبخير نواة الغضروف.
  • العلاج بالليزر.
  • شفط الغضروف.
  • علاج الانزلاق الغضروفى بالتردد الحرارى.

لنتعرف على كل نقطة من النقاط السابقة بشيء من التفصيل، ثم بعدها نتعرف على كيفية علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية:

  • علاج الانزلاق الغضروفي عن طريق تبخير نواة الغضروف

هذه الطريقة من طرق علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية تعتمد على إدخال إبرة داخل غضروف العمود الفقري، وعن طريق توليد حرارة فإن جزء من النواة يتبخر، وبالتالي فإن الضغط داخل الغضروف يقل، وبعدها يبدأ الغضروف في الانكماش ويختفي البروز في فترة قد تصل إلى من شهر إلى 3 شهور، وتختفي أعراض الانزلاق الغضروفي.

  • علاج الانزلاق الغضروفي بالليزر

يمكن استخدام الليزر كجزء من علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية، إذ يعمل الليزر على توليد نبضات تعمل على تبخير أجزاء من الغضروف، مما يؤدي إلى انكماش الغضروف واختفاء الأعراض بعد ذلك.

  • علاج الانزلاق الغضروف عن طريق شفط الغضروف

في هذه الطريقة من طرق الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية، يُدخل الطبيب أنبوبة رفيعة داخل الغضروف، ثم يعمل على تكسير نواة الغضروف ثم يشفط جزء من النواة بجهاز خاص، وهذا يؤدي إلى علاج المشكلة بعد ذلك.

  • علاج الانزلاق الغضروفي بالتردد الحرارى

يُعتبر علاج الانزلاق الغضروفي بالتردد الحراري من التقنيات الحديثة والفعّالة، حيث تعتمد هذه الطريقة على توجيه موجات حرارية دقيقة إلى الأعصاب مصدر الشعور بالألم، وذلك من أجل التخفيف من حدة الأعراض التي يشعر بها المريض، ويتم هذا الإجراء باستخدام إبرة دقيقة ومتخصصة تحت توجيه الأشعة السينية من نوع خاص؛ ما يضمن دقة العلاج وسرعة التعافي، وتُعد هذه التقنية خيارًا ممتازًا للمرضى الذين يسعون إلى تجنب الجراحة التقليدية وفترات التعافي الطويلة.

كل هذه الطرق تعمل على تخفيف الضغط داخل الغضروف، وبالتالي تخفيف الضغط على الأعصاب، وتبدأ الأعراض في الاختفاء بعد فترة تتراوح من شهر ونصف إلى شهرين، ويمكن إجراء بعض الإجراءات الأخرى معها مثل حقن الظهر، كما تجدر الإشارة إلى أن هذه الطرق يمكن استخدامها في علاج الانزلاق الغضروفي القطني والعنقي.

بالنظر إلى ما سبق سوف نجد أن تجربتي مع الأشعة التداخلية سوف تختلف باختلاف الطريقة المستخدمة، فعلى سبيل المثال تجربتي مع الأشعة التداخلية بالليزر سوف تختلف عن تجربتي مع الأشعة التداخلية بالتردد الحراري، لذلك من المهم الاستفسار عن كل شيء من الطبيب المعالج قبل إجراء العملية.

اعرف المزيد عن

تجربتي مع التردد الحراري

علاج الغضروف بالتردد الحرارى

كيفية إجراء علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

قبل البدء في خطوات علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية، يتأكد الطبيب من سلامة القرص الخارجي للغضروف عبر إجراء الفحوصات والأشعة اللازمة، ويتم تخدير المنطقة بالتخدير الموضعي، وباستخدام الأشعة التوجيهية التي تُعد عين الطبيب داخل جسم المريض، فإن الطبيب يدخل بالجهاز الذي سيستخدمه حتى يصل إلى داخل الغضروف، ثم يُجري الطبيب الإجراء الذي اختاره وبعد الانتهاء يخرج من جسم المريض، وغالبًا ما يعود المريض إلى المنزل في نفس اليوم.

علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية يحتاج إلى اختيار أفضل الأطباء أصحاب الكفاءة والخبرة الكبيرة في هذا التخصص مثل الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – من أجل إجراء التقنية بدقة عالية دون التسبب في أي مشاكل، بالإضافة إلى الحصول على أفضل تجربتي مع الأشعة التداخلية.

مميزات علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية

توجد العديد من المميزات في علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية:

  1. عدم الحاجة إلى تخدير كلي، وبذلك يتجنب المريض كافة آثاره الجانبية.
  2. عدم الإضرار بالأنسجة المحيطة أو بأي جزء أخر من العمود الفقري.
  3. الحفاظ على ثبات العمود الفقري.
  4. سهولة الإجراء ونسبة نجاح عالية.
  5. العودة إلى الحياة الطبيعية في أسرع وقت، وعدم الحاجة إلى فترة تعافي كبيرة.
  6. تجنب كافة الآثار الجانبية الخاصة بالعمليات الجراحية التقليدية.

كل هذه المميزات تدفع المرضى للبحث عن علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلي وأسعار عمليات الأشعة التداخلية.

العوامل المؤثرة على أسعار عمليات الأشعة التداخلية

لا يمكن تحديد أسعار عمليات الأشعة التداخلية بدقة، وذلك بسبب وجود العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار عمليات الأشعة التداخلية، وأهم هذه العوامل هو طريقة الإجراء والجهاز المستخدم في العلاج سواء الليزر أو التردد الحراري أو الشفط أو التبخير، بالإضافة إلى العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على أسعار عمليات الأشعة التداخلية التي تشمل:

  1. مدى تعقيد حالة المريض وعدد الغضاريف المُصابة.
  2. تكلفة التخدير والأدوات المستخدمة في إجراء التقنية.
  3. خبرة وكفاءة الطبيب المعالج.
  4. مستوى الخدمات المقدم من المستشفى الذي سيُجرى بها العملية.
  5. تكلفة التحاليل والأشعة قبل وبعد الإجراء.
  6. تكلفة المتابعة مع الطبيب.

لذلك من المهم عند اختيار علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية مناقشة الطبيب المعالج في الأشياء المتعلقة بأسعار عمليات الأشعة التداخلية قبل الإجراء.

اعرف المزيد عن

التردد الحراري للفقرات

افضل علاج للغضروف الظهر

في النهاية، يُعد علاج الانزلاق الغضروفي بالاشعة التداخلية من الطريقة الحديثة لعلاج مشكلة الانزلاق الغضروفي، ومحاولة تجنب كافة المشكلات والآثار الجانبية الخاصة بالطرق الأخرى التقليدية، ولذلك عند اختيار هذه الطريقة من المهم اختيار أفضل الأطباء المتمكنين من إجرائها، وذلك من أجل تحقيق النتائج المرغوب بها، ولذلك في حالة اتخاذ قرارك لا تتردد في التواصل مع عيادة الدكتور يسري الحميلي – دكتوراه في جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري، وأستاذ في قسم جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري بكلية طب جامعة القاهرة – من أجل إجراء هذه العمليات لتعود إلى حياتك الطبيعية في أسرع وقت.

هل الاشعة التداخلية مؤلمة؟

العلاج بالأشعة التداخلية غير مؤلم على الإطلاق، حيث أن المريض سوف يكون تحت تأثير التخدير الموضعي، فلا يشعر بأي ألم أثناء الإجراء.

كم تستغرق الاشعة التداخلية؟

إجراءات الأشعة التداخلية من الإجراءات السريعة التي في العادة تستغرق 30 دقيقة إلى ساعة، ولكن هذا يعتمد على مدى تعقيد الحالة بالإضافة إلى كفاءة الطبيب المعالج وخبرته في هذا النوع من التقنيات.